الخميس، 24 نوفمبر، 2011

- حكايا الحُلم

-


بكيت في حُلمي على باب الجنّة ،
وأصغيت في بكائي إلى صدى ميت ..
فاق الإشتياق ، فاق بالروح ما فاق !
اشتقت أن أطّلع إلى صحيفةٍ بيضاء نقية !
إلى أعمال لا أخجل أن ألاقي الله بها ..
إلى روحٍ لا تأبه الموت بل تأبه لقاء رب الموت ..
إلى نفسٍ خالصة ومُخلصة ..
إلى أمنيات شتى يا الله .. تبعثرت !
كيف لي أن أصيغ دعوات الأمنيات بين يديك ؟
وأصيغ البكاءات التي ألفتها سُجادة الصلاة ؟

يا الله ..
خطابي لن يحمله لك أحد ،
ستسمعه بلا حجاب .. ولا وسيط !
وسأنثر بكاءاتي إليك كل ليلة ..
دون خجل .. دون خجل !


* دِيمة .

الأربعاء، 2 نوفمبر، 2011

- 5 ذي الحجة : )




" كان حلمًا ،
أسدلتم على قلبي ستائر الفرح ،
وأغدقتم عليه من وجودكم الكثيير !

اشقيتم القلب : كيف يكافئ قلوبكم ؟
فـ ارتخى صمتًا ولم ينطق !

يا الله ، أكفكف أدمعًا جارية ..
و .. أواسي قلبًا مُحرجًا منكم !
والله إن الدنيا بكم .. جنّة
وإن الآخرة بكم جنّة فوق جنّتها !

أحبكم ، أحبكم ليس لفظًا عابرًا ..
أحبكم قلبًا ناطقًا ، ولسانًا لاهجًا ..
ربّ الجنّة ، اجمعني بـ قلوبهم في الجنّة ! "


زاجل بسيط لـ :
أمي ، نوش ، نونا ، جودي ، قمرتي ، خولتي ، شودي !