الثلاثاء، 19 أبريل، 2011

- كي لا أفقدني 3> !




-



كنت أعتقد أن الفقد هو أكبر لغات العالم شؤماً !
وكنت حين أفقد أحدهم لِ يوم يومين شهر شهرين .. إلخ !
يأخذني حنينٌ يلفه قلق ..
الآن أدركت معنى الفقد .. الغياب .. البعد !
نحتاج إلى أن ننزوي في زواية لِ وحدنا ..
نراجع حساباتنا .. أفكارنا .. أمنياتنا .. طموحنا .. أحبتنا قبل كل شيء !
تفريطنا في حق أرواحنا وتقصيرنا لها ، في حق والدينا ..
في حق ربنا قبل كل هذا !

ابتهلت ليله للذي يسمعني ويجيبني ويهمس لي في كل مرة :
" أنا معكِ رغم كل الشتات ، أنا ربكِ وأنتي أَمَتِي "

أخيراً :

أتساءل من خلف زوايتي :
" هل بدأت أفقد نفسي حقاً ؟ "

سَـ أحيطكِ يَ نفسي بكل حب ،
وأتشبث بكِ كَـ طفلة أدركها المطر !
وأهرب بكِ بعيداً .. وننزوي خلف السُحب ،
خلف المطر ، خلف الـ [ لا أحد ] !
هناك بعيداً .. في الجنّة
كي لا أفقدكِ يَ طفلتي !
........................ وكي لا أفقدني !